القسم : اقلام واراء
تاريخ النشر : 03/11/2019 10:52:04 PM
الشريف يكتب: مواقع الوهم ووهم الواقع وهم الرجل المهم
الشريف يكتب: مواقع الوهم ووهم الواقع وهم الرجل المهم
الزميل علي الشريف
علي الشريف - 

 انا من الاشخاص الذين تعاملوا مع الفيس بوك منذ بدايات انتشاره في الاردن  ومنذ ذلك الوقت وحتى اليوم تبدلت حكايات وصداقات  ووقائع وبقي شيء واحد  هو الوهم الذي نعيشه  كواقع.

في البدايات كان موقع التواصل الاجتماعي يحمل اسمه فعلا وكان للتواصل  والتعارف  وفعلا انشات صداقات متينه بواسطته  بل كان عنوانا للتألف .

ومع مرور الوقت  اصبح الامر مختلفا  فالواقع اصبح وهما حيث صرنا نرى اشخاصا  يوظفون موقع التواصل الاجتماعي فقط للتنابز والتناحر  والمصيبة ان بعض اخر بات يعتقد ان موقع التواصل ربما يوصله الى مركز  في الدولة فامتهن المعارضة الكذابة وبعضهم امتهن الموالاة  ومنهم من ضاع بين حانا ومانا.

مصيبة ان اعتقد  البعض ان موقع الفيس بوك  يمكن ان يصنع وطنا او يصنع بطلا والواهم الاكبر من اعتقد  ان تأثيره على الناس يتجاوز زوبعة في فنجان تبدا وتنتهي بسرعة.

صرنا نرى اشخاصا  حين نقرا لهم نعتقدهم مثالا في المثالية  وهم في حقيقة الامر موحلون في الرذيلة  واشخاصا نعتقد انهم  محاربون لأجل الوطن  وهم في حقيقة امرهم من اكبر الحاقدين على كل شبر في ارض الوطن وبين هذا   وذاك ضاع طيبوا القلب وسط كل هذا الخبث المدوي وهم الاكثر.
وهم الرجل المهم :

 لو سالنا كيف يعيش الانسان  الوهم وينقله الى الواقع..فنجيب .. يراك احدهم  يخبرك انه يتابعك  ويقرا لك كل شيء  ولكنه لا يستطيع التفاعل  فاللايك محسوب عليه  والتعليق محسوب عليه حسب قوله ولما تسال في قرارة  نفسك  كيف يكون محسوبا تجد انه بلا اي ثقافه 
شخص اخر يلاقيك فيقول لك شفت شو كتبت مبارح  فتقول له  لا لم ارى  فيقول لك  انني شطبت المنشور بعد ان  وصلني اتصال من الجماعة  وهددوني ..تذهب الى صفحته تقرا ما فيها فتجد  انه يكتب صباح الخير فيرد عليه ابنه صباح الخير وترد زوجته  جيب خبز  معك.

اما  مصيبة المصائب  فبعضهم يكتب  ادراجا ويطلب منك ان  تعلق ليضع نفسه في بوتقة المتابعين وان الحكومة لا تنام قبل ان تقرا  ما يكتب  وهو في حقيقة الامر  لا يعرف ماذا كتب فدخل مرحلة وهم الرجل المهم 
 
واما المضحك المبكي فانك تجد اصدقاء  بميولات مختلفه يجلسون سويا  وعلى طاولة واحده احدهم يكتب شيئا  ومن ثم يبداون النقاش على موقع التواصل وكلهم بجلسة واحده  ويتهاوشون ويتخاصمون وكلهم في نفس الموقع وعلى نفس المائده والجميع يقول شفت شو رديت عليك ...

ومن زيادة الوهم في  عقول البعض ان البعض يريد ان يجعل من نفسه وصيا عليك .ويحدد لك علاقاتك على هذا الموقع ويطلب منك ان تشطب اصدقاء  او تقبل اصدقاء  والا فالويل لك سيغادر صفحتك وكله على بعضه بلا تاثير او راي او قرار   هبل الرجل المهم  .

دعونا قليلا نخرج من هذا الوهم الذي اصبح يتغلغل  في كل حياتنا  ونقل وطنيتنا لتكون وهما ..وحربنا على الفساد  لتكون وهما وجعلنا نتابع اتفه الناس لنضحك قليلا وصبغنا بصبغة سوداءء من النفاق او المجاملة  الاقرب الى النفاق ونلتفت قليلا .الى واقع  اجمل بكثير .

دعونا نخرج فقط وكل الى حجمه وموقعه  الطبيعي فلا الفيس بوك يصنع رجال دولة ..ولا اللايكات تصنع فكرا ..ولا  المحادثات المنتنه تخلق ابطالا .
التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - 2019)

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني