"بلدية إربد" توقف أعمال حفريات تنفذها "مياه اليرموك" في شوارع المدينة تهنئة وتبريك للقاضي الدكتور هيثم الخوالده بمناسبة حصوله على درجة الدكتوراه في القانون الخاص "الإدارة المحلية" تعلن حالة الطوارئ المتوسطة للتعامل مع المنخفض الجوي الصفدي: حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل أصبحت تشكل عبئا على عملية السلام القبض على شخصين حاولا سلب محل صرافة في الزرقاء سبب الجريمة يعود لخلاف على مواقع رعي المواشي .. الأمن يكشف غموض مقتل شقيقين في الطفيلة المراشده يلتقي أسرة مدارس الجامعة الأمريكية للشرق الأوسط ويطلع على استعداداتها لاستقبال الفصل الثاني .. صور تسمية نصراوي مديراً عاماً ل "الرقيب الدولي" .. صور سلطة المياه تناشد المواطنين حماية عدادات المياه من الصقيع والبرودة ارتفاع الهطول المطري العام الى 53% وتخزين السدود الى 85 مليون م3 بنسبة 30 % اللجنة الثلاثية لشؤون العمل تبقي على الحد الأدنى للأجور الأمن يتوعد من يُعيدون نشر إشاعة انتشار مخدرات الفراولة في المدارس شيوخ ووجهاء الزرقاء يهنئون الملك بعيد ميلاده الميمون ورشة عمل حول "رصد الشلل الرخو الحاد" في مستشفى الجامعة الأردنية مساد: يُشيد بجهود كوادر الجامعة البشرية.. ويدعو لاستمرار الحوار البناء و تقديم المطالب خطياً

القسم : محلي - أخبار الاردن
تاريخ النشر : 04/09/2022 8:09:18 AM
شخصية الشهر | "العقيد العيسوي" .. حالة وظيفية نادرة وناجحة في إدارة المهام وتنفيذها
شخصية الشهر | "العقيد العيسوي" .. حالة وظيفية نادرة وناجحة في إدارة المهام وتنفيذها
معالي يوسف حسن العيسوي


خاص ب "الرقيب الدولي" - 
 
لم يكن محظوظاً، بقدر ما كان يستحق؛ فالرجل اختير غير مرة لكي يكون "رجل المهمات الصعبة"، واختبر في غير مهمة صعبة، فكانت النتيجة تضعه في كل مرة في صدارة الرضا الوظيفي المحترف بالأداء، وتنفيذ المهام.

ولعل تاريخ رئيس الديوان الملكي الهاشمي معالي يوسف حسن العيسوي، لم يمنح الرجل حقه بما يكفي في المهمات الصعبة التي أنيط بها، وساهم في بطحها وهي في مهدها ..

وأثر عمله في جهاز الإستخبارات العسكرية على سلوك الرجل، وعززت الخدمة العسكرية في حقل الرجال، سلوك العقيد السابق في القوات المسلحة الأردنية، ومنحته ميزة الضبط والربط والحزم واللين، وفق المواقف، إلا أن العيسوي المكنى "أبو حسن" كان حازماً في كل ما يتعلق بالوطن وخدمته، بل والتفان في ذلك إلى أبعد مدى من الوفاء والالتزام ..

يعترف الرجل بكل فخر واعتزاز، أنه نشأ من قلب مخيم الحسين، وهناك ترعرع، وظل وفياً لرمزية المخيم، كما هو الوفاء ذاته لقيادته الهاشمية، حتى اكتسب الرجل صفة "الوفاء والانتماء" موظفاً القيم الوفية لخدمة العرش الهاشمي حين تم اختيار العيسوي رئيساً للديوان الملكي الهاشمي منذ 20 يونيو 2018 إلى اللحظة الراهنة، من العمل الدؤوب والوفاء، التي وراها من عدة مناصب في الديوان الملكي منها: مدير الدائرة الإدارية ثم عين مديراً لإدارة الشؤون الإدارية والموارد البشرية وقائماً بأعمال أمين عام الديوان الملكي عند تغيبه، ثم أميناً عاماً للديوان الملكي فمستشاراً برتبة وزير ثم رئيساً للجنة المتخصصة بالسير بإجراءات تنفيذ المبادرات الملكية ثم أعيد تعيينه ليجمع بين مهام الأمين العام ومهام رئيس لجنة متابعة المبادرات الملكية حتى عين رئيساً للديوان الملكي بعد أن مر بعدد من المواقع الإدارية في السلم الوظيفي في الديوان الملكي، منفذاً لتلك الوظائف بحرفية واقتدار. 

حيادية الرجل، وإمساكه العصا من الوسط، لعلها صفة إضافية، منحته اعجاب الذين عرفوه بحرفية عمله، ولعل ابتسامته الدائمة، وتواصله الممدوح مع كل ألوان الطيف المجتمعي بحكم موقعه الوظيفي، منحته صفات الثناء على عمله الذي يتسم بديمومة التواصل والمتابعة لكل صغيرة وكبيرة ترد إلى مكاتب الديوان الملكي التي تقع ضمن اختصاصه.. 

إذن، نحن أمام حالة وظيفية نادرة تتوزع في المهام، وتنتزع الإعجاب، وتضع دائماً النقاط على الحروف، وهذا تجلى بلقاءات العيسوي المكوكية في الآونة الأخيرة، عندما أسندت اليه مهمة تنفيذ المبادرات الملكية .. وما زال إلى اللحظة الراهنة " معالي أبو حسن" يمسك بزمام المبادرات، بأسلوب يحاكي التزام الرجل بقيم الوفاء والإنتماء ..
التعليقات
فؤاد صالح الرواشده/ ابو عمر
نقف أمام شخصية وطنية بامتياز
04/09/2022 - 8:44:50 AM
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - )

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني