الرحامنه : الإجراءات التي أطلقتها الحكومة اليوم تساهم في تحفيز قطاع السيارات توقع انخفاض أسعار المركبات 1500 دينار العبادي : يقرر الغاء المؤتمر التطبيعي "السلام بين الأديان" ثلاج الذيابات مديرا عاما للمتقاعدين العسكريين والرقيب الدولي تهنئ... إعتذار فيتال مطلوب للجماهير وليس للصحافيين فقط! الإمارات تنعى الشيخ سلطان بن زايد... والرقيب الدولي تعزي العضايلة يغرد عبر تويتر حزمه تحفيزية جديدة الأمير مرعد يفتتح مدرسة الأمل للغة الإشارة المختلطة بالزرقاء ..صور إطلاق مشروع الإدارة المتكاملة لحدود المملكة برامج تعليمية متنوعة يقدمها المركز السعودي لخدمة المجتمع للاجئين السوريين في مخيم الزعتري .. صور دورة مشتركة بين الأردن وجمهورية الصين الشعبية الضمان: خيارات متعددة لمن أكمل سن الشيخوخة ولم يكمل المدة لاستحقاق راتب التقاعد موقع "شخصيات" يشيد بالدبلوماسي العنزي الدفاع المدني يخمد حريق منزل في جرش اللواء البزايعه يلتقي مدراء المديريات الميدانية والإدارات في الدفاع المدني

القسم : اقلام واراء
تاريخ النشر : 03/11/2019 10:33:18 PM
سكجها يكتب: عن المرحلة المقبلة: خطاب العرش والتعديل والدورة البرلمانية والشدّ العكسي
سكجها يكتب: عن المرحلة المقبلة: خطاب العرش والتعديل والدورة البرلمانية والشدّ العكسي
الزميل باسم سكجها
باسم سكجها -

بعد أقلّ من سنة، ستُجرى الإنتخابات النيابية، ومن الطبيعي أن تهيئ كلّ الأطراف نفسها منذ الآن لهذا الاستحقاق الوطني، فرئيس الوزراء يستعد لإجراء تعديل على الحكومة، لم يتّضح حتى اللحظة شكله أو مضمونه وبالتالي حجمه، والنواب مستنفرون لتقديم أداء في الدورة العادية الأخيرة ذاهب بالضرورة إلى البحث عن الشعبية، وهكذا فنحن أمام أشهر ساخنة.

خلال السنوات الثلاث الماضية من عمر مجلس النواب الحالي، اكتفى الملك بتقديم ورقة نقاشية واحدة، تعلّقت بتطوير العملية التعليمية، إضافة إلى ستّ أوراق طرحها خلال الدورة البرلمانية السابقة، ولكنّه استبدل، ولعلّه استكمل، ذلك النوع من النقاش النظريّ المكتوب، بالحوار المباشر، من خلال اللقاءات الشخصية مع الناس الطبيعيين في مناطقهم، ومع ممثليهم في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وغيرها، في الحسينية.

هذا الأمر، إنعكس على تقديم برنامج حكومي اقتصادي تحفيزي طموح متدرّج، وفي تقديرنا فسوف يكون وغيره مضمون خطاب العرش يوم الأحد المقبل، لرسم المرحلة الأردنية المقبلة أمام البرلمان، وسيحتوي على خُلاصات تلك اللقاءات الملكية، ولن ننسى بالطبع أنّ ذلك اليوم سيكون إحتفالياً برجوع أراضينا في الباقورة والغمر لنا، وسنصفّق كلّنا له.

من معلوماتنا، أنّ ديوان الرأي والتشريع يعمل كخلية نحل لترجمة القرارات والاتفاقات الوطنية على شكل قوانين وتعديلات ستذهب إلى مجلس الأمّة قريباً، وأنظمة تنتظر قرارات الدوار الرابع الذي يبدو وكأنّه يّهيئ نفسه لمرحلة مصيرية لا تعتمد على التأجيل والتسويف والوعود، بتعديل الفريق الحكومي بشكل تصويبي حاسم تتطلبه المرحلة الساخنة.

نعرف أنّ الملك كرّر في كلّ أوراقه النقاشية أنّ العنوان هو استعادة ثقة المواطن، وكرّر في كلّ لقاءاته على أرض الواقع مع ممثلي الجميع على الشيئ نفسه، وأملنا أن يُترجَم ذلك كلّه على الأداء الحكومة البرلماني فلا ندخل في لعبة الاستقواء مرّة ثانية، وتأثير قوى الشدّ العكسي من أصحاب المصالح وتضاربها وتناقضها، ويبقى أنّ جلالته يبدو متفائلاً بدعم سعودي وخليجي بعد زيارته الأخيرة، وللحديث بقية!

الرأي
التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - 2019)

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني