"بلدية إربد" توقف أعمال حفريات تنفذها "مياه اليرموك" في شوارع المدينة تهنئة وتبريك للقاضي الدكتور هيثم الخوالده بمناسبة حصوله على درجة الدكتوراه في القانون الخاص "الإدارة المحلية" تعلن حالة الطوارئ المتوسطة للتعامل مع المنخفض الجوي الصفدي: حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل أصبحت تشكل عبئا على عملية السلام القبض على شخصين حاولا سلب محل صرافة في الزرقاء سبب الجريمة يعود لخلاف على مواقع رعي المواشي .. الأمن يكشف غموض مقتل شقيقين في الطفيلة المراشده يلتقي أسرة مدارس الجامعة الأمريكية للشرق الأوسط ويطلع على استعداداتها لاستقبال الفصل الثاني .. صور تسمية نصراوي مديراً عاماً ل "الرقيب الدولي" .. صور سلطة المياه تناشد المواطنين حماية عدادات المياه من الصقيع والبرودة ارتفاع الهطول المطري العام الى 53% وتخزين السدود الى 85 مليون م3 بنسبة 30 % اللجنة الثلاثية لشؤون العمل تبقي على الحد الأدنى للأجور الأمن يتوعد من يُعيدون نشر إشاعة انتشار مخدرات الفراولة في المدارس شيوخ ووجهاء الزرقاء يهنئون الملك بعيد ميلاده الميمون ورشة عمل حول "رصد الشلل الرخو الحاد" في مستشفى الجامعة الأردنية مساد: يُشيد بجهود كوادر الجامعة البشرية.. ويدعو لاستمرار الحوار البناء و تقديم المطالب خطياً

القسم : محلي - أخبار الاردن
تاريخ النشر : 30/11/2022 7:36:02 AM
الطبيب الطراونه يناشد بوقف عمالة الأطفال لهذه الأسباب
الطبيب الطراونه يناشد بوقف عمالة الأطفال لهذه الأسباب

الرقيب الدولي -

يقول استشاري الأمراض الصدرية وخبير العدوى التنفسية والعناية الحثيثة، الدكتور محمد حسن الطراونة،  إن الأطفال الذين يعملون في الميكانيك والسيارات ومحلات تصليح السيارات،  يتعرضون كثيرا لزيوت وشحوم وروائح، خاصة وأنهم يقومون بعملهم تحت السيارات وفي تفكيكها، ما يجعلهم عرضة لاستنشاق كميات كبيرة من روائح الزيوت التي تؤدي الى الاصابة بالربو، ومنهم من أصبح لديه حساسية وآخرين لديهم مشاكل في الرئة. 

واضاف ان ما سمعه من زملائه الأطباء، من تفاقم الحالات المرضية لدى الأطفال العاملين، يدق ناقوس الخطر.

ولفت أن ازدياد هذه الحالات جاءت بشكل خاص بعد أزمة كورونا، مناشدا الجهات المعنية والمختصة لوقف عمالة الأطفال، لإيقاف تزايد المعاناة الصحية وظهور الأمراض في هؤلاء الأطفال المستضعفين الذين حرموا من طفولتهم، ومن أبسط حقوقهم.

وشدّد على خطورة عمل الطفل في المهن الخطرة، وتلك المهن التي تستدعي جمع الخردة وحرقها، وما ينتج عنها من أدخنة وتعرض شديد للغبار والأتربة، وأولئك الذين يعملون منهم في المصانع بما فيها مصانع الطوب ومحلات البناء وشركات التنظيف وورشات الميكانيك، والتي لا يتم فيها مراعاة أدنى شروط الصحة المهنية والسلامة العامة.

واكد أنه نتيجة لضعف الرقابة في تلك الأماكن، فما تزال البيئة مهيأة للمزيد من العاملين لهؤلاء الأطفال.

ولفت إلى أن الجهاز التنفسي عند الأطفال يستمر في النمو والتطور لغاية 17 إلى 18 سنة، فهؤلاء الأطفال الصغار يتعرضون لأتربة وروائح وأدخنة بكميات كبيرة، وهو ما يسبب تهيجا للمجاري التنفسية عندهم، وتزيد من احتمالية حدوث أضرار مستقبلية، مثل الربو والانسداد القصبي والتليف الرئوي، والالتهابات الرئوية، والالتهابات الرئوية الاستنشاقية، مما يسهم في التوسع بالقصبات الهوائية، وهو ما ينذر تبعات ذلك إلى ارتفاع في تكلفة العلاج مستقبلا، وهو ما يثقل كاهل الاقتصاد الصحي.

ويشير الى ازدياد نسبة التدخين بين الأطفال العاملين، نتيجة لاكتسابهم العديد من العادات السلبية في بيئة العمل، بيد أن هناك نسبة كبيرة من الاطفال يجلسون ساعات طويلة أمام الاجهزة الالكترونية التي يخرج منها الضوء الازرق، الذي يؤدي التعرض له بكميات كبيرة إلى اختلال في افرازات الغدة الصنوبري، كما يؤدي إلى اضطرابات في النوم، الأمر الذي يؤثر على المناعة والصحة الجسدية وبالتالي على النمو.
التعليقات
د. محمد خطاب
لاشك ان ما يقوله الدكتور محمد صحيح‎ وانا اوافقه الرأي ‎%‎100وانا اضم صوتي الى صوته واشدد على ما قال، ولكن علينا ان نوجه الكلام للحكومات ونسأل من وما الذي الجأ هؤلاء الاطفال للعمل؟
30/11/2022 - 8:02:19 AM
Captain
هو الناس ملاقيه شغل توكل وتشرب حتى ما تبعت اولادها على هيك شغل الفقر والجوع كافر الناس مش لاقية شغل الكبير قبل الصغير لانو الاب مش ملاقي شغل اضطر يشغل ابنه في ادنى راتب او يوميه حتى يقدروا يشتروا بس خبز الله يستر شو بصير معهم اذا وقعوا بيد اولاد الحرام اذا استغلوا ضعفهم او حاجتهم حسبي الله ونعم الوكيل في هيك حكومة
30/11/2022 - 8:04:47 AM
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - )

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني