القسم : محلي - أخبار الاردن
تاريخ النشر : 25/10/2020 5:30:13 PM
مدير الامن العام السابق الحمود : جريمة الزرقاء "داعشية" ولا يوجد امن ناعم او خشن
مدير الامن العام السابق الحمود : جريمة الزرقاء "داعشية" ولا يوجد امن ناعم او خشن

*الحمود: الجريمة في الاردن ضمن المعدل الطبيعي رغم جميع الظروف*

*الحمود: لا بد من تعديل قانون العقوبات*

*الحمود: الحملة الأمنية لن تخل بحقوق الانسان*

*الحمود: المنظومة الأمنية الأردنية قوية*

 *الحمود: من الصعب تطبيق ما كان سابقا بسبب تغير الظروف*

*الحمود: جهاز الامن العام لا يغض النظر عن المطلوبين*

*الحمود: الجريمة في الأردن ليست منظمة كما هو بالكثير من دول العالم*
 
*الحمود: الاستراتيجية الأمنية في الأردن لم تتغير وانما تغيرت تفاصيلها بحسب الأولويات*
 
*المبيضين: محكمة أمن الدولة تراعي المحاكمة العادلة*

*المبيضين: العقوبات الواردة في النصوص القانونية كافية لتحقيق الردع العام والخاص*

*المبيضين: النزلاء في مراكز الإصلاح والتأهيل يجب ان يخضعون لبرامج إصلاحية*

*المبيضين: هدف العقوبة تحقيق الردع العام والخاص*

*المبيضين: قانون العقوبات يجرم الاتفاق على ارتكاب الجنايات*

*المبيضين: الجنايات تأتي في قمة الجرائم من حيث الوصف الجرمي*

الرقيب الدولي -

قال عضو مجلس الاعيان مدير الامن العام السابق اللواء المتقاعد فاضل الحمود إن معدل الجريمة في الأردن ضمن المعدلات الطبيعية على الرغم من زيادة اعداد السكان وتردي الأوضاع الاقتصادية، مضيفا ان جهاز الامن العام لا يغض النظر عن المطلوبين.

وأشار الحمود خلال استضافته خلال برنامج "واجه الحقيقة" مساء الاحد الى ضرورة تعديل قانون العقوبات الذي كان معمولا به في عام 1960 لأنه لا يلائم الوقت الحالي.

وأضاف أن الجريمة التي وقعت في محافظة الزرقاء جريمة "داعشية" نظرا لبشاعتها.

وبين الحمود أن الجريمة في الأردن ليست منظمة كما هو بالكثير من دول العالم، مضيفا ان الاستراتيجية الأمنية في الأردن لم تتغير وانما تغيرت بعض التفاصيل فيها بحسب الأولويات.

وأردف الحمود قائلا " إن عملية دمج المؤسسات الأمنية حققت فوائد كبيرة بسبب زيادة اعداد الاليات والية التنسيق والتنفيذ، مضيفا ان الحملات الأمنية لن تخل بحقوق الانسان".

من جانبه قال رئيس محكمة أمن الدولة السابق العميد د. علي المبيضين إن العقوبات الواردة في النصوص القانونية كافية لتحقيق الردع العام والخاص.

وأضاف المبيضين إن محكمة أمن الدولة تراعي في محاكماتها العدالة والمساواة، مضيفا أن النزلاء في مراكز الإصلاح والتأهيل يجب ان يخضعون لبرامج إصلاحية.

وأشار الى إن قانون العقوبات يجرم الاتفاق على ارتكاب الجنايات مضيفا أن الجنايات تأتي في قمة الجرائم من حيث الوصف الجرمي.

وبين المبيضين أن جرائم الاتاوات تأتي بعد تخطيط وتنظيم مسبق توكل لكل شخص من افراد المجموعة مهمة معينة.
التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - 2020)

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني