مؤسسة الضمان الاجتماعي تحتفل باليوبيل الفضي الربيعة: استضافة الأردن مؤتمر الاستجابة الإنسانية في غزة جاء في وقت مهم وحساس وزارة الأشغال و"العمل الدولية" تبحثان سبل تعزيز التعاون وزير الزراعة يلتقي رئيسة وأعضاء جمعية اللوزيات لقاء تعريفي بجائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي في البلقاء بدء أعمال اليوم العلمي الدولي الخامس لطب الأسنان في جامعة العلوم والتكنولوجيا "اليرموك" وكلية وسكانسن الطبية الأمريكية تُبرمان مذكرة تفاهم تشمل التعليم الطبي الطلابي العجارمة يكتب: رمزيّة السيف والحقّ المصون..الشرعية ومبعث الأمان مناقشة أول رسالة ماجستير بقسم الإعلام وتكنولوجيا الاتصال في جامعة جدارا الشناق يقيم مأدبة غداء لأسرة جامعة جدارا بمناسبة حصول نجله "حازم" على درجة الماجستير في القانون .. صور قرارات مجلس الوزراء ليوم الأربعاء الموافق للثَّاني عشر من حزيران 2024م وصول طواقم المستشفى الميداني الأردني نابلس/3 ترافقها 8 شاحنات مساعدات البادية في عهد الملك الزبون يترأس اجتماعات لهيئات تحرير مجلات جامعة جدارا الشبلي: نسعى لتأسيس ممر إغاثي أردني لتسهيل وصول المساعدات إلى القطاع

القسم : محلي - أخبار الاردن
تاريخ النشر : 01/11/2023 3:59:27 AM
العين فاضل الحمود يكتب: جلالة الملكة .. لسان الحق
العين فاضل الحمود يكتب: جلالة الملكة .. لسان الحق
العين فاضل الحمود


كتب: العين فاضل محمد الحمود -

نطقَ لسانُها بالحق في وجه عالمٍ بات يندفعُ إلى تأويل المواقف حسب الأهواء وكيل الأحداث بمكيالين لتصبح اكذوبة الدفاع عن النفس ساترًا تقبع خلفه مجازر التنكيل وحروب الإبادة الهادفة إلى الترويع والدافعة إلى النزوح جرّاء القتل والتجويع والحصار  ليكون الموت مصير عائلاتٍ برُمّتها بيدي عدوٍّ غاشم يتفنن في قتل المدنيين الأبرياء ويترنمُ على آهات أطفالٍ ولدوا على بطش كيانٍ مُستبد يتعكزُ على دوافعٍ هشّة لتنفيذ مخططاتٍ خارجةٍ عن أبسط معايير الإنسانية.

هنا جاء حديث جلالة الملكة رانيا العبد الله عبر قناة CNN عن قصة العنف المأساوية التي نعيشها الآن في ظل غياب إدانة هذا العنف من قبل المجتمع الدولي والتذرّع بالحق بالدفاع عن النفس والاستبداد في الممارسات الوحشية وارتكاب جرائم الحرب واستخدام سياسة العقاب الجماعي والتي تأكدت من خلال استشهاد  أكثر من ثمانية الآف شخص مدني منهم اكثر من ثلاث الآف واربعمائة طفل قُتلوا ولا يعلمون بأي ذنبٍ قُتلوا ،خصوصًا وأن معظم الأسلحة وأدوات القتل كانت من الانواع  الدقيقة التي لا تحتمل الخطأ ليأتي هنا البرهان على أن هذه الإبادة مُتعمدة وفق مخططٍ جائر  وبأحدث الأسلحة الفتّاكة  التي ساوت  أحياءً سكنية كاملةً بالأرض ، واستهدفت المستشفيات والمدارس والكنائس والمساجد وليصل القتل إلى العاملين في القطاعين الطبي والصحفي وعمّال الإغاثة العاملين بالأمم المتحدة بسابقة تعد الأكثر وحشية . 

وهنا أثارت جلالة الملكة تساؤلًا مهمًا حول قبول ما ترتكبه إسرائيل من كل هذه الفظائع تحت حجة الدفاع عن النفس ورفض قبول الرد من الجانب الفلسطيني وإدانته واعتباره إرهابًا على أعلى المستويات ،لتبقى كلمة الإرهاب خاصةً بالمسلمين والعرب فقط دون غيرهم وليتضح منهج انتقائية الآراء وتغيرها حسب اتجاه الرغبات متناسين بأن أطراف النزاع بالأصل أحدهما مُحتل والآخر يقبعُ تحت الإحتلال ،إضافةً إلى عدم التكافؤ في القوى والتنظيم العسكري ليتفنن صاحب القوّة في إنتهاك القانون الدولي والإنساني على مرأى ومسمع العالم وليضيّق الخناق على الأنفاس ويقتل ويهجّر الناس ويحرمهم قوت أولادهم ويجليهم عن بلادهم ،ويجتث زيتون أجدادهم ويجعلهم ينتظرون الموت من لحظة ميلادهم ليسجّل المشهد الأفظع في تاريخ البشرية عندما تشاهد اطفال كتبوا اسماءهم على أيديهم لا من سبيل اللعب واللهو بل من أجل أن يتعرّف ذويهم على أشلائهم بعد قتلهم خصوصًا وأنهم رأوا ما أصاب أقرانهم بعد أن مزقت الصواريخ أجسادهم .

إن الموقف الأخلاقي والأدبي للأردن الذي يرفض قتل الإنسان وترويع المدنيين والذي ينادي بالإسلام الحقيقي الذي تبناه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وفق العُهدة العُمرية التي سنّت  قواعد الإشتباك أثناء الحروب ، بعدم قتل الطفل والمرأة والمُسن وعدم قطع الأشجار والحفاظ على أماكن العبادة والتي للأسف لم تعد مُطبقة على الجميع خصوصًا مع غياب الإدانة المتساوية لما يحدث الآن ليتضح التحيّز والوقوف مع القاتل ضد المقتول ومع الظالم ضد المظلوم لتسقط أركان الحق وتجبن الألسنة عن قول الصدق في عالمٍ بات يقسّم الناس حسب عرقهم ودينهم ومعتقداتهم بعد أن اتضح تجاهل حقوق الإنسان وإنعدام المطالبة بالعدل والحرية والمساواة.  

إن وعي جلالة الملكة السياسي وقدرتها على فك ملابسات هذا المشهد بكل جرأةٍ وشفافية يعكس حالة الوعي الكبيرة لدى الأردن العظيم قيادةً وشعبًا والذي وقف إلى جانب الشقيق الفلسطيني على الدوام بالرغم من شدة تبعيات موقفه الثابت وتمسكه بالوصاية الهاشمية فكلمة الحق أحقّ بأن تُقال رغمًا عن أنوف أبواق الحروب التي تُناصر الظلم والطُغيان ، فكانت هنا كلمات جلالة الملكة التي أسمعت القاصي والداني كمنارة حقٍّ في ليل الظلمات لتنتصر  إلى من تقطّعت بهم السُبل فأصبح تجويعهم وقتلهم وإجلائهم حقًا مشروعًا لصاحب البطش والتنكيل ، لتتحدث جلالة الملكة بقلب الأم عن ويلات أمهاتٍ يجمعن أشلاء أبنائهن من بين حجارةٍ رُدمت على رؤوس أصحابها وتحملن نظرات الجوع في وجوه من تبقى من أطفالهن لتعاني بذلك أسر غزة من مرارة الموت والحياة ليصبح الجميع هناك على قيد الألم بين ميّت تحت الأنقاض يصعب إخراجه ومصاب لا يجد علاجه ومعتقل يؤلمه سياجه في قطعة من الأرض خلت من سبل الحياة فلا ماء  ولا دواء ولا غذاء ولا كهرباء ولا ناصر لها إلا رب السماء الذي سخر لها من أعانها بما استطاع وقدم لها ما تمكن من إيصاله من معونة غذائية ودوائية بالرغم من صعوبة المعابر  وتفنن العدو الجائر  للحد من وصول المساعدات الإنسانية، لتتسع دائرة العنف ويبقى النزاع سيد الموقف في مكانٍ لم ولن يتنازل أصحابه عن حقهم في المقاومة ولم يكف غازيه عن التنكيل والتقتيل ،وهنا لا بد أن يصدح صوت السلام بلسان الرأي العالمي الذي يجب عليه أن يتحمل مسؤوليته الإنسانية في رفع الظلم عن المظلوم وإيقاف الظالم عن التمادي بظلمه .

التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - )

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني