المهندس سليم البطاينه يكتب: مائة عام من عمر الدولة وما زال هناك من يؤرقه هوس الهوية ؟ !!!! المهندس سليم البطاينه يكتب: عبدالرؤوف الروابدة السياسي المُفكر .... والظاهرة السياسية التي يصعب تقليدها أو تكرارها. المهندس سليم البطاينه يكتب: الدولة في مئويتها والبحث في دفاتر الماضي .. وإعادة إنتاج النُخب وصناعة الوعي !!!!! المهندس سليم البطاينه يكتب: الهوية السياسية للحكومة ليبرالية أم محافظة ؟ وإين هي من الولاية العامة ؟ وهل حان الوقت لنجرب وزراء سياسين ؟ الداود: شركة الجسر العربي كبدت قطاع الشاحنات 50 مليون دينار وافقدت الاردن سوق القارة الافريقية محمد الحوامده "أبو مصعب" يكتب: رسالة لكم أيها النواب ! الزميلة رزان حموده تهنئ زوجها محمد أزمقنا بمناسبة الترفيع المهندس سليم البطاينه يكتب: ٣٢٠ طنا من الحمص المتعفن و ١٢ حاوية سمسم مليئة بالديدان والحشرات دخلت البلاد .... كيف دخلت ؟ المهندس سليم البطاينه يكتب: مشروع العطارات ... تسوية الخلاف خيراً من اللجوء إلى التحكيم !! وإدارة المخاطر هي أقل كلفة من إدارة الازمات !!!! الغزو يتسلم التقرير السنوي للمركز الوطني لحقوق الانسان المهندس سليم البطاينه يكتب: فتشوا بين صفحات التاريخ فهي مليئة بالحكايات ... الزعيم شلاش المجالي شقيق أول سجينتين سياسيتين بالشرق الاوسط د أميرة يوسف ظاهر تكتب: كورونا يشرف على الرحيل .. وما هي الدروس المستفادة ؟ المهندس سليم البطاينه يكتب: عندما تجتمع الشللية والزبائنية تفسد الحياة السياسية !!! المهندس سليم البطاينه يكتب: قرأة في نتائج الانتخابات الكويتية والتغير في المعادلات الانتخابية .. وتشكيل جديد للمشهد السياسي القادم "الرقيب الدولي" تهنئ النائب العودات بفوزه برئاسة مجلس النواب

القسم : اقلام واراء
تاريخ النشر : 09/12/2020 12:07:13 PM
المهندس سليم البطاينه يكتب: ترنح المشرق العربي والرقص بين التاريخ والجغرافيا !!!!
المهندس سليم البطاينه يكتب: ترنح المشرق العربي والرقص بين التاريخ والجغرافيا !!!!
النائب الأسبق - م.سليم البطاينه

كتب: المهندس سليم البطاينه * - 

مئة عام مضت على إستقلال أو إنشاء معظم الدول العربية لكنها للاسف ما زالت تعيشُ إزمات وجودية من فقر وبطالة وعدم وجود ديموقراطية حقيقية وعدالة إجتماعية وإنهيارا لاقتصادهم .... فهم يعيشون بفراغ الحاضر وجهل المستقبل !! فكل الطرق باتجاه المستقبل باتت مغلقة فباتوا وحيدين على جانب طريق مُظلم تناستهم الأُمم .... فوفق المعاير السياسية يعتبر المشرق العربي مولجاً في الخراب والضياع ... فالواقع السياسي مُعقد ضرب مفهوم الدولة القومية بحيث أصبحت الدول العربية أضعف من أي وقت مضى وأصبحت عاجزة عن رعاية شعوبها

فقد انهار بعضاً من دولها تحت ضغط الفساد وحروب الطوائف وصراع اللاعبين الخارجين .. فغالبيتهم يرزحون تحت خط الفقر والجوع .. ويعيشون في العتمة ويهددهم العطش واطفالهم خارج المدارس

فألى متى سيستمر المشرق العربي في التراجع والترنح والرقص ما بين التاريخ والجغرافيا ؟ فلا بد من البحث عن مصادر كوارثُنا التي تتمدد يوماً بعد يوم ... فالحالة العربية هي واحدة من الاسوء في العالم فقد وصلت إلى مراحل متقدمة في السوء !! فهي تشهد أوضاعاً سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية مأساوية.... فمعظم الدول العربية الان تُصارع حاضرها من إجل البقاء لا من إجل الارتقاء ولا من أجل غزو الفضاء .... بل من إجل الرغيف

فمن منكم قرأ كتاب John Boloton مستشار الأمن القومي الامريكي السابق The Room Where it Happeened فقد أشار بوضوح تعاظم أهتمام الولايات المتحدة الامريكية بمنطقة آسيا - الباسيفيكي على حساب الشرق الاوسط .. فالدول العربية على حد قوله لم تعد قادرة أن تقدم شيئاً للعالم لانهم لم يعُد عندهم شيئاً يقدمونه

فالمواطن العربي يحق له أن يتسأل اليوم عمى تبقى من رهانات على قادم الايام وان يستحضر ما حصل من مشاريع سياسية شكلت تحولاً جذرياً في الايدولوجيا العربية والاسلامية ..... فلم يسبق لأي دخول سياسي أن عرف حالة من الانكماش العربي مثلما يعرفها الان

* عضو أسبق في مجلس النواب الأردني
التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - 2020)

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني