القسم : محلي - أخبار الاردن
تاريخ النشر : 27/07/2020 6:23:40 AM
اتفاقية تعاون بين مؤسسة الملك الحسين والوطني لشؤون الاسرة
اتفاقية تعاون بين مؤسسة الملك الحسين والوطني لشؤون الاسرة


الرقيب الدولي -
 
وقعت كل من مؤسسة الملك الحسين والمجلس الوطني لشؤون الاسرة، اتفاقية تعاون للإعلان عن البدء بالعمل على تأهيل اربعة مراكز تابعة لمعهد العناية بصحة الاسرة في كل من عجلون والكرك والزرقاء وصويلح، لتصبح مراكز تميز تقدم خدمات نفسية اجتماعية طبية وتأهيلية للناجيات من العنف المبني على النوع الاجتماعي وتطبق معايير الاعتماد وضبط الجودة. 

ويأتي توقيع الاتفاقية والتي تعتبر الاولى من نوعها في الاردن ضمن مشروع " لك الحق ان تختاري وتطالبي بحقوقك " الممول من السفارة الهولندية في عمان والذي اطلق في اواخر العام الماضي وسيستمر لمدة ثلاثة سنوات، بحيث يصبح معهد العناية بصحة الاسرة نموذج وطني ريادي يؤسس مثل هذه المراكز وفق معايير الاعتماد وضبط الجودة، حيث سيتم تقديم خدمات نفسية اجتماعية وطبية وتأهيلية متنوعة وشمولية في بيئة امنة لجميع الحالات وبجودة عالية لكافة الفئات بما في ذلك خدمات العنف المبني على النوع الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة بالتعاون والشراكة مع جمعية أنا إنسان لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة والمجلس الوطني لشؤون الأسرة والمجلس الأعلى للسكان واللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة ومؤسسات المجتمع المدني ومجموعة من الناشطين في مجال حقوق المرأة.

 يهدف مشروع “لكِ الحق أن تختاري وتطالبي بحقوقك" والممول من قبل السفارة الهولندية في الاردن، الى زيادة ورفع درجة الاستجابة على الصعيد الوطني لحالات العنف المبني على النوع الاجتماعي بما في ذلك العنف الذي تتعرض له النساء من ذوي الإعاقة، والتوعية بحقوق المرأة عند توقيع عقد الزواج.

واكد الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة الدكتور محمد مقدادي اهمية تطبيق معايير الاعتماد وضبط الجودة للخدمات المقدمة لحالات العنف الأسري التي اقرها مجلس الوزراء في العام 2015 والتي جاءت لمساعدة المؤسّسات الوطنيّة للرقي بمستوى خدماتها لجودة عالية؛ وتحسين نوعية ومعايّير النظام الوطنيّ لحماية الأسرة من العنف الأسريّ؛ وإضفاء الطابع المؤسّسي على المُمارسة المهنيّة لتقديم الخدمات من خلال تطوير معايّير خاصّة بالخدمات المقدّمة لحالات العنف الأسريّ وتركز المعايير التحقّق من مراعاة الإجراءات الداخليّة لكلّ مؤسّسة للمعايّير المهنية الخدمات التي تقدمها، إضافة إلى ضمان تناسق الخدمات المقدّمة من الشركاء وتناغمها، وتساعد المعايّير المهنيّة المؤسّسات الوطنيّة في تقيّيم نفسها، وتحديد فرص التحسين على جودة الخدمات التي تقدّمها بناءً على المؤشّرات والمبادئ التوجيهيّة للمعايّير، واعتمادها باعتبارها مقايّيس وأدوات لدراسة النهج المؤسّسي في التعامل مع حالات العنف الأسريّ، وتطوير خطط العمل لسدّ الثغرات. 

ولضمان فاعليّة هذه المعايّير على المستوى المؤسّسي؛ فإنه يجب تبنّيها من الإدارة العليا للمؤسّسة لتكون مرجعيّةً لتنظيم العمل، ووضع السّياسات المؤسّسية في مجال التعامل مع حالات العنف الأسريّ، وتقيّيم جميع عملياتها المتعلقة بتقديم الخدمات تبعاً للمعايّير المهنيّة المتعلقة بها، وعليها أيضاً إعادة التقيّيم بشكل دوريّ، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتطوير خدماتها.

بدورها اشارت السيدة هنا شاهين المديرة التنفيذية لمؤسسة الملك الحسين الى ان هذا التعاون يأتي دعما للجهود الوطنية، لتوفير الخدمات والإحالات الآمنة للناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي، وتوسيع نطاق الدعم النفسي والاجتماعي النوعيه بالإضافة الى حملات التوعية للقضاء على كافة أشكال العنف في المجتمع .

واضافت شاهين لا يزال العنف ضد المرأة يشكل حاجزا في سبيل تحقيق المساواة والتنمية ولن نستطيع ان نحقق أي تقدم او استدامة في التنمية البشرية والاقتصادية حتى تتظافر الجهود وكسب التأيد لوضع حد للعنف من خلال تامين منظومة حماية متكاملة تشريعية وخدماتيه لتكون كل فتاة وامرأة في الأردن في مأمن من العنف بجميع أشكاله".

بدوره اوضح الدكتور ابراهيم عقل مدير معهد العناية بصحة الأسرة، بان المعهد والذي تأسس في العام 1986 تحت مظلة مؤسسة الملك الحسين يقوم بتقديم الخدمات الصحية الأولية المتكاملة الخاصة بصحة المرأة والطفل والخدمات التأهيلية للأشخاص ذوي الإعاقة وخدمات الدعم النفسي الاجتماعي لحالات العنف الأسري لما يزيد عن مئتي ألف منتفع سنويا، بالشراكة والتنسيق مع عدة جهات وطنية منها إدارة حماية الأسرة في مديرية الامن العام ووزارة التنمية ووزارة الصحة .

من ناحيتها قالت السيدة روان دعاس المستشارة الرئيسية في السفارة الهولندية ومسؤولة برامج تمكين المرأة والمجتمع المدني، أن هذا المشروع هو جزء من مشاريع إستراتيجيه تتبناها الحكومة الهولندية بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني الأردنية المختلفة للمساهمة في تمكين المراة وتوعيتها بحقوقها والحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي ، وأشارت إلى اهمية تاهيل المراكز الصحية التي تقدم الخدمات لضحايا العنف لتصبح مساحات صديقة ذات تسهيلات بيئية متاحة للرجال والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة والتي تطبق معايير الإعتماد وضبط الجودة لتحقيق استجابة أكثر شمولية لمعالجة العنف القائم على النوع الاجتماعي.

تم تصميم مشروع “لكِ الحق أن تختاري وتطالبي بحقوقك" من قبل تحالف بقيادة مؤسسة الملك الحسين والذي سينفذ على مدى ثلاث سنوات من قِبل مركز المعلومات والبحوث ومعهد العناية بصحة الأسرة التابعين لمؤسسة الملك الحسين بالاضافه الى جمعية أنا إنسان لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة. 

وسيطبِق المشروع نهجاً شمولياً تشاركياً وذلك من خلال توفير برامج لبناء القدرات المؤسسية للمنظمات المجتمعية حتى تتمكن من تحديد وتوثيق وتقييم والتعامل مع حالات العنف المبني على النوع الاجتماعي، بالإضافة إلى تقديم خدمات دعم صحية ونفسية وقانونية، وحملات توعية موجهة للرجال والنساء. 

كما سيقوم المشروع بالعمل على تطوير البنية التحتية للمراكز المحلية التي تقدم خدمات لضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي لتصبح مساحات صديقة ومتاحة للرجال والنساء ذوي الإعاقة الأكثر عرضة للتمييز الاقتصادي والاجتماعي. بالإضافة إلى ذلك، سوف يلقي المشروع الضوء على حقوق المرأة عند توقيع عقد الزواج. 
التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - 2020)

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني