القسم : محلي - أخبار الاردن
تاريخ النشر : 27/10/2020 5:43:55 PM
الحوارات ينتقد سياسه التعامل مع " كورونا " .. ويحذر من إنكسار شديد
الحوارات ينتقد سياسه التعامل مع " كورونا " .. ويحذر من إنكسار شديد

الرقيب الدولي -

انتقد الكاتب والطبيب د.منذر الحوارات سياسة التعامل مع وباء"كورونا " وشدد بقوله "يجب ان نعترف بان  لدينا مشكلة كبيرة بعدد اصابات كورونا المرعب خاصة خلال الايام الأخيرة " .

وقال لبرنامج"واجه الحقيقة"مساء الثلاثاء، اذا استمرينا بهذه السياسة في التعامل مع كورونا سنعاني من انكسار شديد وسيصبح هناك تفشي مجتمعي يزداد يوما بعد يوم.

وشدد الحوارات على ضرورة قيام الجهات المعنية بدراسة مدى ملائمة عدد الوفيات مع عدد الإصابات.

وأضاف ان عدد الوفيات بالأردن نسبيا اعلى من عدد الوفيات في الولايات المتحدة الامريكية، وهذا يدل على وجود مشاكل تتمثل بعدم وجود إمكانيات لوجستية على الأرض مثل الأطباء والاسرة وأجهزة الاكسجين، مشددا على وجوب وضع النقاط على الحروف.

وأشار الى ان الاستمرار بإيجاد مبررات يعني انه لا يتم العمل بالشكل السليم، ويجب تحديد الخلل ولا يمكن الاستمرار بحالة الانكار، وانه لا يوجد استراتيجية وطنية شاملة للتعامل مع الوباء.

وبين ان المصفوفات التي وضعتها الحكومات سقطت في اول انتشار مجتمعي لجائحة كورونا، واختلطت ببعضها البعض، مضيفا ان الحكومة الجديدة عندما جاءت وجدت امامها ملفات لن تتمكن من قراءتها بشكل جيد، وبالتالي بدأت حالة التخبط.

 بدورة قال الدكتور الرمحي العضو السابق في لجنة الأوبئة، إن الأردن لا يعتبر من اعلى الدولة في تسجيل الإصابات بفايروس كورونا، الا أن الرقم الذي تم الإعلان عنه خلال الموجز الإعلامي لرئاسة الوزراء عن عدد الإصابات المسجلة  بفايروس كورونا اليوم الثلاثاء مفاجئ.

وبين أن الرقم الذي تم إعلانه اليوم عن تسجيل  3800 إصابة،  قد يكون نتيجة تراكمات في الفحوصات وليست حصيلة يوم واحد، الا ان الرقم كان مرتفع.

 وأشار الى انه يوجد الكثير من العائلات في الأردن أصيبوا بأعراض كورونا، وعند قيام أحد افراد العائلة بالفحص وظهرت النتيجة إيجابية لم يتقدم باقي العائلة للفحص تسليما للأمر الواقع بأنهم مصابين.

وبين ان إجراءات الحكومة السابقة عملت على التخفيف من الانتشار للفيروس، وفي نهاية الامر نحن نتعامل مع فايروس لا يمكن حصره.

 بدورة  قال الدكتور معتز لبيب استشاري الامراض الصدرية والعناية الحثيثة، انه من خلال النظر الى اعداد الإصابات الحرجة واعداد الوفيات، يطرح تساؤل هل الوفيات تأتي من خارج غرفة العناية المركزة؟

وأشار ان معظم الإصابات في الوقت الراهن تذهب الى العزل المنزلي، وهو امر بغاية الأهمية وعلينا معرفة إذا كان المواطن يقوم بالخطوة المناسبة في الوقت المناسب، مضيفا ان بعض المواطنين يكابرون بالذهاب الى المستشفيات.

ولفت إلى انه من خلال مقارنة عدد الوفيات بعدد الإصابات الكلي فالأرقام ليست مخيفة، لكن إذا تم حساب عدد الوفيات مع عدد الإصابات الحرجة فالأرقام مرتفعة.
التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - 2020)

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني