القسم : محلي - أخبار الاردن
تاريخ النشر : 20/10/2019 4:54:00 PM
"الاتحاد الوطني" يؤكد دعمه لمواقف جلالة الملك تجاه القضية الفلسطينية
"الاتحاد الوطني" يؤكد دعمه لمواقف جلالة الملك تجاه القضية الفلسطينية
الرقيب الدولي - 

استعرضت الأمانة العامة لحزب الاتحاد الوطني في اجتماع عقدته اليوم الاحد، عددا من القضايا الوطنية والإقليمية، مؤكدا على جملة من الثوابت الوطنية والأخلاقية تجاهها.

 ففي  الشأن الإقليمي جد  الحزب التأكيد على الموقف الأردني الثابت من القضية الفلسطينية، و دعم الحزب لموقف جلالة الملك تجاه قضية العرب والمسلمين الاولى وتمسك جلالته بحل الدولتين كسبيل لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي، مشيرا في هذا الإطار للاءات الثلاث التي أطلقها جلالة الملك في وقت سابق تجسيدا لمواقف الاردن الراسخة تجاه القضية الفلسطينية والدفاع عن حق الشعب الفلسطيني المشروع في إقامة دولته المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمته القدس الشرقية.

 كما أعاد الحزب التأكيد على الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس وعدم المساس بها.

 ودعا الحزب الحكومة لاتخاذ خطوات جادة تجاه قضية الأسيرة الأردنية في السجون الإسرائيلية هبا اللبدي والعمل بكل الوسائل المتاحة  لإطلاق سراحها.

و في الشأن الداخلي، بحثت الأمانة العامة للحزب الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها الاردن، مؤكدا الحزب  ضرورة اتخاذ الحكومة لمزيد من الإجراءات لتحفيز الاقتصاد الوطني و جذب الاستثمارات الاجنبية وتسهيل الإجراءات المتعلقة بالاستثمار، فيما دعت إلى ضرورة دعم المنتج الوطني وتعزيز تنافسيته وفتح مزيد من  الأسواق الخارجية امام الصناعة الاردنية .

 كما دعا الحزب الحكومة لتعزيز منظومة العمل السياسي في المملكة، عبر طرح القوانين العصرية الناظمة للحياة السياسية التي تؤسس لمرحلة جديدة ومتطورة  في الحياة السياسية الأردنية،   و كذلك فعيل دور الأحزاب السياسية و تشجيع الانخراط في العمل الحزبي .

 و فيما يتعلق بالجدل الدائر  حول المناهج الدراسية الجديدة للصفين الأول والرابع، اكد الحزب اهمية هذه المناهج التي جاءت ضمن سلسلة متكاملة من المناهج الدراسية الجديدة كليا، داعيا للتعامل معها بإيجابية.

وبين ألحزب ان الرياضيات والعلوم هي علوم  عالمية،  مبينا أن المناهج الجديدة الرياضيات والعلوم تخضع للمراجعة الشاملة من قبل الخبراء والمختصين والتربويين، ولا يشكل محتواها اي مساس بالثوابت الوطنية أو الدينية أو الأخلاقية.

 كما اكد الحزب ضرورة الالتزام بالحرية المسؤولة عند ممارسة النقد والتعبير عن الرأي، والابتعاد عن الخطاب المحفز للكراهية، والمساس بحرية الآخرين في ظل الانتشار الواسع لمنصات التواصل الاجتماعي والاستخدام غير المسؤول لها في التعامل مع  القضايا المختلفة.

 واعتبر الحزب أن الحرية الشخصية تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين، ما يؤكد أهمية الالتزام بالضوابط الأخلاقية والاجتماعية وعدم اتهام الآخرين دون وجه حق تحت ذريعة الحرية في التعبير عن الرأي.
التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - 2019)

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني