القسم : منبر الرقيب الدولي
تاريخ النشر : 20/09/2019 5:18:59 PM
المراشده يكتب: مشاعر حب في ذكرى اليوم الوطني السعودي
المراشده يكتب: مشاعر حب في ذكرى اليوم الوطني السعودي
خادم الحرمين الشريفين - أرشيفية
معين المراشده * - 

يحتفل الأشقاء في المملكة العربية السعودية هذه الأيام، بذكرى اليوم الوطني التاسع والثمانون لمملكتهم السعيدة، ويستذكرون ذلك اليوم الوطني المشرف الذي تحققت فيه الآمال، وأعلن فيه عن بزوغ فجر المملكة العربية السعودية، متطلعين بعزم وثقة إلى مستقبل أكثر إشراقاً بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله ورعاهما. 

فالأخوة السعوديون وهم يحتفلون بهذه المناسبة السعيدة والغالية على قلوبهم وقلوب كل الشرفاء من أشقائهم العرب، للأمل يحدوهم باستمرار مسيرتهم الخيرة، ونهضتهم البارزة في مجالات التطور والتقدم والحداثة، حتى أصبحت وغدت المملكة العربية السعودية الشقيقة، تتمتع بالمكانة العالية وتحظى بالسمعة الطيبة والإعجاب والتقدير والاحترام عربياً ودولياً.

فمنذ أن تولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله سدة الحكم، وهو لا يتوانى وولي عهده الأمين في بذل جهودهم الخيرة التي بدأها سلفهم المغفور لهم بإذن الله تعالى ملوك ال سعود طيب الله ثراهم أجمعين في دعم التعاون العربي والدولي في كافة المجالات وعلى رأسها السلم والأمن العالمي، حتى تبقى المملكة في مكانها المرموق والشامخ التي وصلت إليه.

ونحن في المملكة الأردنية الهاشمية، إذ نشارك أهلنا في المملكة العربية السعودية احتفالهم بهذا اليوم المجيد.. لا يسعنا إلا أن نتذكر ونذكر بكل محبة ومودة وإخاء، العلاقات المميزة التي تربط الدولتين والشعبين الشقيقين، قيادةً وحكومةً وشعباً، وفي هذا المقام لا بد أن نشيد ونفخر بتلك الإنجازات التي تحققت في شتى ومختلف المجالات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فالعلاقات السياسية بين البلدين وصلت إلى أعلى الدرجات والمستويات بفضل توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله ورعاهما – من حيث التفاهم المشترك على جميع القضايا، والتنسيق والتعاون المستمر لما فيه خير البلدين والمصالح المشتركة التي تجمعهما.

كما أنه لا بد لنا في المملكة الأردنية الهاشمية وانطلاقاً من سمو العلاقات التي تربط شعبينا الشقيقين، أن نعرج ونقف عند مظاهر التكافل والتضامن الاجتماعي، الأخوية والمميزة والتي تمثلت في مجالات التعاون الاقتصادي المتقدم، وذلك الدعم والاهتمام الذي يحظى به الاقتصاد الأردني من قبل الأشقاء في المملكة العربية السعودية، وما تلك الاستثمارات الكبيرة والضخمة والمتلاحقة التي شهدتها الساحة الأردنية من قبل الجانب السعودي إلا شاهد إثبات على عمق العلاقات وتميزها بين القيادتين والشعبين وعلى حجم الثقة التي وصلت إليها، حيث أصبحت السعودية في الوقت الحالي في مقدمة  الدول المستثمرة في الأردن. 

وإنني أرى واجباً، أن نقدر عالياً لأشقائنا، ذلك الاحترام والترحاب، وتلك المعاملة الطيبة والرعاية الحسنة التي تتلقاها الجالية الأردنية في المملكة العربية السعودية، وهي التي لبت نداء الواجب نحو أمتها، لتساهم بفعالية في بناء وتطوير وتقدم وازدهار مملكتهم في مختلف المجالات والقطاعات والتي جاءت بمجملها لتؤكد عمق العلاقات الأخوية والصادقة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وأختم، مغتنماً هذه المناسبة السعيدة لأرفع وأتقدم من حضرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان ايده الله والأسرة الحاكمة  والشعب السعودي الشقيق الواحد الموحد, أصدق آيات التهاني وأطيب الأمنيات بمناسبة اليوم الوطني المبارك، مبتهلاً إلى العلي القدير أن يوفق المملكة العربية السعودية العزيزة وأن يحقق طموحات شعبها في المزيد من التقدم والازدهار في كنف ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز المفدى وولي عهده الأمين.

* ناشر ورئيس هيئة تحرير "الرقيب الدولي" 
التعليقات
حماد حمود الجُميد
مشاعر أخوية غير مُستغربة من أخ كريم ،،، كل الشكر والتقدير لصدق مشاعركم النبيلة ،،، دُمتم سالمين ،،،
20/09/2019 - 7:14:11 PM
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة "الرقيب الدولي" الإخبارية (2013 - 2019)

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني