القسم : محلي - أخبار الاردن
تاريخ النشر : 04/09/2019 1:40:47 AM
رسالة مفتوحة إلى دولة الرئيس عمر الرزاز
 رسالة مفتوحة إلى دولة الرئيس عمر الرزاز
الرقيب الدولي - 

تلقت "الرقيب الدولي" رسالة موجهة الى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز تاليا نصها :

أنا أردني ...

دولة الرئيس:

 ان مطالبنا هي تطبيق القانون.... نحن مواطنين أردنيين وندعو الي تطبيق القانون،، قانون الاعتماد لمؤسسات التعليم العالي واهمها عدد أعضاء هيئة التدريس مقابل عدد الطلاب في كل قسم علمي من أقسام الجامعات،،، وهذا ما يطلبه جلالة الملك في كتب التكليف لكل الحكومات المتعاقبة  وفي كل المناسبات  (العدالة وتطبيق القانون في مؤسسات الدولة)  لأن ذلك سوف  يعري الجامعات الفاشلة ، شعارنا المطالبة (تفعيل القانون المعطل) لان ذلك سيفتح مئات الفرص،،،نردد دائما (تطبيق القانون وحماية الدستور)
 - اما موضوع ان الجامعات مستقلة اداريا وماليا،،،، فهذا غير صحيح  لأن الحكومة تقدم دعم مالي للجامعات عندما تتعثر، وتكفل تسديد قروضها البنكية  وعليه أين الاستقلالية المالية؟ ، و اداريا ينسب رئيس الوزراء بتعيين رئيس الجامعة،،،، هي مؤسسات وطنية تتبع لرئيس الحكومة،،،، ووظائف الهيئة الإدارية في الجامعات تتم عن طريق ديوان الخدمة المدنية الحكومي،،،الاستقلالية  التي  يدعونها هو  كلام لذر الرماد في العيون
 الهدف من الاستقلالية الإدارية هو  عدم التدخل في تعييناتها من قبل الحكومة على غرار موظفي الدولة وقد صاغه أناس لمصالح شخصية لهم ولابنائهم وإخوانهم واصدقائهم وجيرانهم ومعارفهم،،،، يصولوا ويجولوا في جامعات الوطن ويحتكروا العمل من غير حسيب أو رقيب

- من حقي أن أحصل على فرصة عمل في جامعات وطني الرسمية التي أوصدت أبوابها عن تعيين أساتذة أردنيين جدد حرصا على "كعكة الموازي"، رغم أن رواتب موظفين الجامعات تدفع من خزينة الدولة، ومكافأة الموازي تدفع من عرق جبين الكادحين من المواطنين.

- من حقي أن أحصل على فرصة عمل في جامعات وطني الحكومية التي أقفلت أبوابها عن تعيين أساتذة أردنيين لتفتح المجال أمام أساتذة غير أردنيين،  اما الجامعات الخاصة رغم الامتيازات التي منحتها الحكومات لأصحاب الجامعات وحرمت خزينة الدولة من ملايين الدنانير من الضرائب فحدث ولا حرج فمخالفاتها للأنظمة على حساب جودة التعليم لا تعد ولا تحصى 

- نحن حملة الدكتوراه معطلون عن العمل كفاءات اردنية مهدورة.
- هناك اقلام هاجمتنا واتهمتنا باننا ليسوا أكفاء لكننا نرد عليهم من العار ان تكذبوا لاننا اصحاب خبرات يعرفها القاصي والداني.

- من حقى أن أحصل على استقرار وأمان في وظيفتي، إن حصلت على وظيفة.

د.سلام نواف المومني 
أستاذ المحاسبة المساعد
0797011538
التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة الرقيب الدولي الاخبارية - 2013 - 2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني